كورونا
أخر الأخبار

إصابة الأطفال بفيروس كورونا المستجد …هل تكون الإصابات خطيرة؟

الأطفال و الإصابة بفيروس كورونا المستجد

تجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد SARS-CoV2 حاجز المليونين ومازال العدد في ازدياد. ولكن ماذا عن إصابة الأطفال بفيروس كورونا المستجد: هل الاطفال أكثر عرضة من غيرهم للإصابة؟ وهل تكون إصابتهم خطيرة؟ وكيف نحمي أطفالنا من الإصابة؟
في هذه المقالة سوف نجيب على كل هذه الأسئلة.

ما هي أعراض الإصابة في الأطفال؟ وهل تختلف عن البالغين؟

الأعراض التي ظهرت على الأطفال المصابين شبيهة بالأعراض التي تظهر في البالغين ولكنها تكون أقل حدة. ولم يتبين السبب وراء الأعراض الخفيفة مقارنة بالبالغين ولكن يمكن أن يرجع ذلك إلى العديد من العوامل منها الجهاز المناعي، طريقة عناية وحرص البالغين على الأطفال (مصدر).
في دراسة على الأطفال المصابين (171 طفل) في مستشفى للأطفال في مدينة ووهان الصينية في الفترة بين يناير و 26 فبراير كانت أكثر الأعراض شيوعا هي:

      • كحة (48%)
      • احمرار الحلق (46%).
      • وارتفاع في درجة الحرارة 37.5 أو أكثر (41%).
      • وتم أيضا ملاحظة بعض الأعراض الأخرى مثل اسهال، رشح، ترجيع وارهاق ولكن هذه الأعراض كانت الأقل شيوعا.

هل إصابة الأطفال بفيروس كورونا المستجد تكون خطيرة؟

شُفي 149 طفل من الأطفال المصابين في الدراسة السابق ذكرها (171 طفل) وخرجوا من المستشفى بحلول 8 مارس 2020. وتُشير دراسة أخرى على 398 طفل خارج مدينة ووهان إلى أن أغلب الأطفال المصابة تعود لطبيعتها وينحسر المرض خلال 1-2 أسبوع.

أظهرت دراسة أخرى تمت على 2143 طفل مصاب في الصين في الفترة من 16 يناير إلى 8 فبراير أن 90% من الأطفال (في الدراسة) لم تظهر عليهم أعراض للإصابة أو كانت الأعراض خفيفة، بينما الحالات الخطيرة كانت 5% والحالات الحرجة كانت أقل من 1%. وتزيد خطورة الإصابة كلما كان عمر الطفل أقل، حيث أن 50% من الحالات الحرجة كانت أعمارهم أقل من سنة. وفيما يلي رسم بياني لنسبة الحالات الخطيرة والحرجة مقارنة بأعمار المصابين.

نسبة الحالات الخطيرة والحرجة في الأطفال المصابين بكوفيد-19
نسبة الحالات الخطيرة والحرجة في الأطفال المصابين
الوفيات في الأطفال المصابين نادرة الحدوث حيث وُجدت حالة وفاة وحيدة لطفل يبلغ من العمر أربعة عشر عام من بين 44672 شخص مصاب (بالغين وأطفال) في دراسة في الصين حتى 11 فبراير 2020.

وفي مراجعة حديثة لعدد من الدراسات (45 دراسة) التي تمت في الفترة من أول يناير إلى 18 مارس، ظهرت أعراض الإصابة بفيروس كورونا المستجد على مواليد حديثي الولادة لأمهات مصابة ولكن لا يوجد دليل –حتى الآن- على أن الفيروس قد انتقل إلى المولود من الأم أثناء فترة الحمل أو الولاد. كما أكدت المراجعة على أن الأعراض في الأطفال لا تختلف عن البالغين ولكنها تكون أقل حدة وأن حالات الوفاة في الأطفال نادرة جدا.

كيف تحمي طفلك من الإصابة بمرض كوفيد-19؟ (مصدر)

صحيح أن نسبة الإصابة في الأطفال قليلة مقارنة بالبالغين لكنهم في النهاية معرضون للإصابة وقد تكون الإصابة شديدة وتؤدي إلى الوفاة لذا يجب علينا الحرص علي عدم تعرضهم للإصابة باتباع كافة سبل الوقاية والتي تتمثل في:

    • تشجيعهم على غسل اليدين باستمرار بالماء والصابون بطريقة صحيحة.
    • عدم مخالطتهم لأشخاص مصابين.
    • المكوث في المنزل وعدم الخروج إلا لتلقي العلاج عند الحاجة فقط.
    • عند الخروج -للحاجة- يجب الحرص على مسافة (2متر) بينهم وبين الآخرين.
    • الحرص على التباعد المجتمعي وعدم التواجد في الأماكن العامة والمزدحمة.
    • تقليل مدة تواجدهم مع الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا المستجد.
    • مراقبة ظهور أي أعراض للإصابة بفيروس كورونا المستجد والاتصال بالطبيب في الحال.
    • تشجيعهم على نمط التغذية الصحية والحركة داخل المنزل لأثرهما الجيد على جهازهم المناعي.

هل كان المقال مفيدا؟

متوسط التقييمات: 5 / 5. عدد التقييمات: 1

كن اول من يقم المقال.

المصدر
onlinelibraryCDCHealth Harvardكيف تحمي طفلك (CDC)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى