كورونا
أخر الأخبار

ريمديسيفير remedisvir | علاج محتمل لكوفيد-19، فهل هو فعال؟!

ريمديسيفير Remdesivir

صرحت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية في الأول من مايو عام 2020 باستخدام عقار ريمديسيفير Remedisvir وهو عقار مضاد للفيروسات لعلاج الحالات الخطيرة  من كوفيد-19 للبالغين في المستشفيات.

وجاء هذا التصريح بعد يومين من إعلان نتائج الدراسات التي أجرتها معاهد الصحة الوطنية الأمريكية NIH والتي أظهرت نتائج واعدة أولية في خفض المدة التي يحتاجها المرضي للتعافي. وبالرغم من عدم توفر أدلة كافية على أمان استخدام عقار ريمديسيفير Remedisvir وفاعليته، وبالرغم من أعراضه الجانية التي ظهرت في التجارب السريرية، إلا أن هيئة الغذاء والدواء الأمريكية تري أنه من المنطقي استخدامه في الحالات الخطيرة والتي قد تؤدي إلى الوفاة، حيث يُمكن أن يكون فعال، خاصة مع عدم توفر بدائل ذات فاعلية وأمان أفضل وأن الفائدة منه أعلي من الضرر الذي يمكن أن يسببه. (مصدر)

ما هو عقار ريمديسيفير Remedisvir ؟

هو عقار مضاد للفيروسات، له فاعلية ضد فيروس كورونا المستجد SARS-CoV2 في التجارب المعملية Invitro، وفاعلية ضد الفيروسات التاجية الأخرى المسببة ل SARS and MERS في التجارب المعملية والحيوانات. يعمل هذا العقار على منع تكاثر فيروس كورونا المستجد عن طريق منع تصنيع المادة الوراثية الخاصة بالفيروس Inhibition of RNA synthesis. يتم حاليا إجراء العديد من التجارب السريرية لمعرفة فاعلية وأمان هذا العقار لعلاج كوفيد-19 في البشر.

كيف يستخدم هذا العقار؟

حتى الآن، تم التصريح لاستخدام هذا العقار في التجارب السريرية فقط في البالغين. يمكن استخدام هذا العقار عندما يكون المصاب طفلاً أقل من 18 عاماً أو امرأة حامل عبر برنامج الاستخدام الرحيم، ولا تتوفر الكثير من المعلومات عن فاعلية وأمان استخدام هذا العقار، ولكن الجرعات المستخدمة في التجارب السريرية هي كالآتي:

البالغين

  • 200 مجم محلول بالوريد في اليوم الأول خلال 30-120 دقيقة.
  • 100 مجم محلول بالوريد بداية من اليوم الثاني خلال 30-120 دقيقة.
  • تستخدم هذه الدجرعة أيضا في كبار السن.
  • لا يستخدم لمرضي الكلي عندما يكون مستوي إخراج الكرياتين (CrCl ≤ 30)

الأطفال

  • أقل من 40 كجم: تكون الجرعة 5 مجم لكل كيلوجرام من وزن الطفل في اليوم الأول، ثم تقل الجرعة إلى 2.5مجم بداية من اليوم الثاني خلال 30-120 دقيقة.
  • 40 كيلو جرام أو أكثر: تكون الجرعة مثل جرعة البالغين.

هل ريمديسيفير Remedisvir فعال؟

أعلن المعهد الوطني للحساسية والامراض المعدية الأمريكي عن النتائج الأولية للدراسة التي أجراها على 1063 مصاب بكوفيد-19، والتي أظهرت أن المدة التي يحتاجها المريض للتعافي تكون أقل عند استخدام العقار الجديد. فكانت المدة 11 يوماً مقارنة ب 15 يوماً في حال عدم استخدام العقار.(مصدر)

تجدر الإشارة إلى أن النتائج النهاية ومراجعة هذه النتائج لم تتم بعد.

ماهي مدة استخدام العقار في التجارب السريرية؟

تم استخدام هذا العقار في التجارب السريرية لمدة 5 أو 10 أيام علي حسب الدراسة.وأعلنت شركة جلياد الامريكية Gilead Sciences والمعنية بتصنيع عقار ريمديسيفير عن نتائج الدراسة التي أجرتها، والتي كانت متوافقة مع النتائج التي أعلنها المعهد الوطني للحساسية والامراض المعدية الأمريكي من حيث الفاعلية.

وتم عمل هذه الدراسة أيضا لمقارنة فاعلية العقار عند استخدامه لمدة 5 أيام بفاعليته عند استخدامه لمدة 10 أيام، حيث تم تقسيم المصابين إلى مجموعتين: الأولي، أخذت العلاج لمدة 5 أيام، والثانية لمدة 10 أيام، وكانت نتائج الدارسة كالتالي:

  • أظهرت النتائج أن استخدام العقار لمدة 5 أيام يُعطي نتيجة مشابهة لاستخدام العقار لمدة 10 أيام، وهذا يعني إمكانية توفير الدواء لأكبر عدد من المصابين.
  • احتاج 50% من المصابين في المجموعة الأولي إلى 10 أيام من بدء التجربة لظهور علامات التحسن عليهم Clinical improvement ، بينما احتاج 50% من المصابين في المجموعة الثانية إلى 11 يوما. وبحلول اليوم الرابع عشر من بدء التجربة، تعافي64.5% من مرضي المجموعة الأولي بينما تعافي 53.8% من المجموعة الثانية.
  • أظهرت الراسات أيضا، أن البدء في استخدام العقار خلال 10 أيام من وقت ظهور الأعراض يكون له أثر إيجابي على تحسن الحالات أكثر من الحالات التي استخدمت العقار بعد مرور أكثر من 10 أيام من ظهور أعراض الإصابة.
  • تنوي الشركة نشر نتائج هذه الدراسة في مجلة علمية بعد مراجعتها الأسابيع المقبلة.
  • تسعي الشركة إلى إضافة 5600 مصاب جديد إلى الدراسة.
  • تُجري الشركة أيضا دراسة أخري على 600 مصاب بكوفيد-19، ولكن اصابتهم متوسطه، ويُتوقع أن تظهر نتائج هذه الدراسة بنهاية شهر مايو الجاري.

ما هي الأعراض الجانية لعقار ريمديسيفير Remedisvir ؟

الأعراض الجانبية التي نتجت عن استخدام هذا العقار في التجارب السريرية هي كالآتي:

  • تعرق ورجفة.
  • هبوط في ضغط الدم. (مصدر)
  • غثيان وترجيع.
  • زيادة انزيمات الكبد والتي قد تُعتبر مؤشر على حدوث تلف في خلايا الكبد. (1،2،3)

 

هل كان المقال مفيدا؟

متوسط التقييمات: 3.7 / 5. عدد التقييمات: 3

كن اول من يقم المقال.

المصدر
FDAUptodateGileadMicromedexLexicomp

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى