كورونا
أخر الأخبار

كمامات N95 والكمامات الطبية ..مالفرق بينهما وأيهما أفضل؟

كمامات N95 والكمامات الطبية

تستخدم كمامات N95 والكمامات الطبية بالإضافة للكمامات غير الطبية في الوقاية من الإصابة بالفيروسات والميكروبات من الأشخاص المصابين. وتختلف فاعليتها في الحماية من نقل الميكروبات من و إلى الشخص الذي يرتديها. وتساعد الكمامات مرتديها على عدم لمس الوجه خاصة الأنف والفم والعين والتي تعتبر مكان دخول الميكروبات إلي الجسم. في هذه المقالة سوف نتناول الفرق بين كل نوع ومدي فاعليته.

مالفرق بين أنواع الكمامات؟

أولا: كمامات N95

  • تم تصميم واختبار هذا النوع لمنع دخول الأجسام التي يبلغ حجمها 0.3 ميكروميتر بنسبة 95% ويتميز بإحكامه الجيد على الوجه مما يقلل من فرص دخول الميكروبات. توصي منظمة الصحة العالمية ومراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها بقصر استخدام هذه النوع على الممارسين الصحيين خاصة في حال عدم توفرها بكمية كافية وقت انتشار وباء فيروس كورونا المستجد ؛ لأنهم الأكثر عرضة للإصابة لتعاملهم المباشر مع حالات كوفيد-19 (خاصة المتعاملين عن قرب مع حالات تحتاج لتركيب أنبوب للتنفس الصناعي).
  • يحتاج هذا النوع من الكمامات إلي التدريب على ارتدائها بطريقة صحيحة، ولأنها تكون محكمة جدا قد تسبب صداع عند ارتدائها لوقت طويل.

كمامات N95

لاحظ
بالرغم من كفاءتها العالية إلا أنها لا توفر حماية كاملة من فيروس كورونا المستجد الذي يصل حجمه أقل من 0.1 ميكروميتر.

 

ثانيا: الكمامات الطبية أو الجراحية.

يوفر هذا النوع من الكمامات حماية متوسطه لمرتديها من رذاذ المحيطين به ولكنها توفر حماية أفضل للآخرين وبالتالي تكون مفيدة في حال كان الشخص مصابا ولا تظهر علىه أعراض الإصابة فتساعد في عدم نشر الفيروسات للآخرين. تتراوح قدرتها على فلترة قطرات الرذاذ بين أقل من 10% إلى 90% وبالتالي في بعض الأحيان قد لا توفر حماية كبيرة لمرتديها خاصة إن لم تكن مثبتة بإحكام على الوجه.

الكمامات الطبية

 

ثالثا: الكمامات غير الطبية.

  • يقصد بها الكمامات التي يتم تصنيعها منزليا من الأقمشة والملابس لتغطية الأنف والفم، والتي تختلف فاعليتها باختلاف: المادة المصنعة منها، تثبيتها على الوجه، عدد الطبقات وطريقة غسلها. توصي مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها بارتداء الكمامات المصنعة منزليا أثناء الخروج والتواجد في الأماكن العامة لتقليل نقل فيروس كورونا المستجد إلي الآخرين لأنه من الممكن ان يكون الشخص مصابا ولا تظهر عليه أي أعراض للمرض.
  • يمكن غسل هذا النوع من الكمامات وإعادة ارتدائها مرة أخري.
كمامات غير طبية
كمامات_من القماش

 

كمامات N95، الكمامات الطبية، الكمامات غير الطبية. من الأفضل؟

كمامات N95 والكمامات الطبية هي بالتأكيد الأفضل في الوقاية من الإصابة بفيروس كورنا المستجد مقارنة بالكمامات غير الطبية بناء علي ماتم نشره في بعض الدراسات.

أولا: كمامات N95 والكمامات الطبية.

  • تشير الدراسات الأولية أن كمامات N95 والكمامات الطبية  تساعد على حماية مرتديها من الإصابة بفيروس كورونا المستجد إذا تم ارتداؤها بشكل صحيح.
  • وجدت دراسة مبنية على المشاهدة في الصين أن 11 من 213 ممارس صحي يرتدون الكمامات الطبية قد أُصيبوا بفيروس كورونا المستجد بينما لم يتم إصابة الممارسين الصحين الذين كانوا يرتدون كمامات من نوع N95 وعددهم في الدراسة 278 ممارس صحي. 
  • وفي مراجعة لمجموعة من الدراسات – تم نشرها يوم 4 أبريل 2020- لم يتم ملاحظة فرقا واضحا بين الكمامة الطبية وكمامة N95 في الحالات التي لا يكون فيها الممارس الصحي معرضا بصور كبيرة لرذاذ أو إفرازات المريض المصاب ولكن أوصى الباحثون في نهاية الدراسة باستمرار قصر استخدام كمامة N95 على الممارسين الصحيين عند التعامل مع الحالات التي يكون فيها خطر التعرض لرذاذ أو إفرازات من الشخص المصاب قائما.
  • تتوفر العديد من الدراسات التي تؤكد على كفاءة الكمامات الطبية على تقليل انتشار الفيروسات من الشخص المصاب إلى الآخرين على عكس الدراسات المتوفرة عن قدرتها على حماية الشخص السليم من الإصابة، ولكنها بشكل عام أفضل من الكمامات غير الطبية في منع دخول الميكروبات.

ثانيا: الكمامات غير الطبية.

  • حيث يمكن أن يكون الشخص مصابا ولا تظهر عليه الأعراض ويكون سببا في نشر الفيروس للآخرين.
  • الممارس الصحي الذي يرتدي كمامة غير طبية يكون عرضة للإصابة بالفيروسات والمرض 13 مرة أكثر من الممارس الصحي الذي يرتدي كمامة طبية. (مصدر)
  • لا تتوفر الكثير من الدراسات التي تدرس فاعلية هذا النوع في الوقاية من فيروس كورونا المستجد على عكس فيروسات الانفلوانزا والبرد.

هل كان المقال مفيدا؟

متوسط التقييمات: 0 / 5. عدد التقييمات: 0

كن اول من يقم المقال.

المصدر
ExamineFDA

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى